fi hob maser

fi hob maser

fi hob maser
 
الرئيسيةالتسجيلالبوابةاليوميةمكتبة الصورس .و .جبحـثالأعضاءالمجموعاتدخول
بحـث
 
 

نتائج البحث
 
Rechercher بحث متقدم
المواضيع الأخيرة
» تحميل نسخة ويندوز اكس بي Windows Xp Linux 2011
السبت سبتمبر 12, 2015 11:03 am من طرف tyto99

» مصر امي التي يبكيها جميع ابناءها
الأربعاء يوليو 31, 2013 2:47 pm من طرف Admin

» تحميل برنامج الكتابة على الصور بسهولة
الإثنين ديسمبر 03, 2012 10:49 pm من طرف alaa777

» تحميل و تنزيل اجدد خلفيات الخيال العلمى لسطح المكتب 2011
الثلاثاء مارس 27, 2012 12:12 pm من طرف اشةشيش

» تفسير الاحلام " الاصل فى رؤيا الميت"
السبت مارس 03, 2012 6:50 pm من طرف Admin

» موسوعة الادعيه الاسلاميه
السبت مارس 03, 2012 6:48 pm من طرف Admin

» اغنية ياطيبة ياامه
السبت مارس 03, 2012 6:41 pm من طرف Moon .Light

» علم الفلك والعلوم
السبت مارس 03, 2012 6:35 pm من طرف Moon .Light

» من المسؤول عما يحدث في مصر اليوم
الأحد فبراير 05, 2012 4:39 pm من طرف Admin

ازرار التصفُّح
 البوابة
 الرئيسية
 قائمة الاعضاء
 البيانات الشخصية
 س .و .ج
 بحـث
منتدى
التبادل الاعلاني
احداث منتدى مجاني

شاطر | 
 

 حاكمة قرطاج

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
Admin
Admin
avatar

عدد المساهمات : 197
نقاط : 605
السٌّمعَة : 2
تاريخ التسجيل : 17/03/2011
الموقع : maser14.ahlamontada.com

مُساهمةموضوع: حاكمة قرطاج   السبت أبريل 09, 2011 9:40 am

حاكمة قرطاج












الكتاب الذي زلزل العروش

يحكي الكتاب قصة حب واقعية بين ليلى وقيس. ولدت ليلى عام 1957 لاب فقير يببع الخضر على قارعة الطريق ولديها احد عشر اخ صغار عاشوا في فقر مدقع. اكملت ليلى الابتدائية وتركت الدراسة ودخلت مدرسة للحلاقة واصبحت تعمل كوافيرة في صالونات الحلاقة. تعرفت على رجل اعمال ثري واستطاعت الزواج منه قبل ان تكمل 18 عام من العمر!
طبعا لم يدم هذا الزواج المصلحي الغير متجانس لاكثر من ثلاث سنوات انتهت بالطلاق.
بدات قابليات ليلى في العلاقات الاجتماعية والمصلحية بالوضوح تدريجيا حيث استطاعت التعرف على العديد من التجار الكبار ورجال الاعمال المؤثرين وبدأت تعمل في التجارة حيث تسافر الى ايطاليا بسفرات مكوكية تجلب البضاعة وتبيعها في تونس.
واخذت شهرتها تزداد واسمها يعلو. وفي احد السفرات يعتقلها الامن التونسي في المطار ويصادر جواز سفرها بسبب ارتكابها جريمة تزوير. وهنا تظهر قابليات هذه المراة الماكرة حيث اتصلت باحد معارفها من الضباط الكبار كي يتوسط لها فذهب بكل شهامة الى مدير الامن العام الذي رق قلبه لها واعاد لها الجواز واخرجها من السجن!
بدأت العلاقة بين ليلى وقيس - مدير الامن – واستمرت سنوات استطاعت ليلى ان تسرق قلب مدير الامن الذي يكبرها بعشرين عاما، انجب منها خلالها ابنتهما الكبرى بدون زواج، حيث انه كان متزوج من حليمة وله منها ثلاث بنات.
يتدرج قيس في المناصب بسبب ثقة رئيس الدولة به فيصبح وزير للداخلية ثم رئيس وزراء وكان من وفاءه لرئيس الدولة ان يخطفه من مكتبه ويضعه في مستشفى المجانين بعد ان اجبر سبعة اطباء اختصاص على التوقيع بان الرئيس العجوز لايصلح لادارة البلاد بسبب اصابته بالخرف.
وبعد فترة وجيزة حققت ليلى حلم لم يكن يراودها يوما حيث طلق قيس زوجته، واعلن زواجه من ليلى واصبحت خضراء الدمن السيدة الاولى في تونس الخضراء.
ان حب المال والجاه لم يتوقف عند حد في هذه المراة حيث اخذت تخطط وتعمل للاستيلاء على المال العام واستطاعت السيطرة على كل الشركات والاستثمارات الكبيرة في البلاد وجعلتها ملكا لاشقائها وازواج بناتها واقربائها من عائلة الطرابلسي. اصحبت كل الاموال لها ولاقربائها مثل شركة طيران قرطاج التونسية وشركة الهاتف الخلوي التونسي . . .الخ، وسرق زوج ابنتها يخت يقدر بمليون ونصف يورو!
اصبحت هذه المرأة طاغية فهي تحكم وتعين الوزراء والسفراء والمدراء وما على قيس الا الطاعة والخضوع لسيدة القصر الاولى – الكوافيرة خضراء الدمن – وفاق نفوذها الملك العجوز حيث انها كانت تنفذ العديد من القرارات بدون علم الملك وتخفي عنه الكثير خصوصا في فترات مرضه واصبحت باختصار حاكم تونس الفعلي!
لم تشبع هذه المرأة نهمها من المليارات، فراعها انه في القانون التونسي يجب ان يحال الملك على التقاعد اذا بلغ 75 عاما وهاهو قيس قد بلغ به الكبر ووصل 74 عاما فماذا تفعل فسوف يطير العرش غدا. خططت لكي تجعل زوج ابنتها الكبرى ولي عهد لكي يستمر غسيل الاموال، ولكن هيهات هيهات: تنام عينك والمظلوم منتبها يدعو عليك وعين الله لم تنم!
اخذت الروائح النتنة للفساد الاداري والمالي للعائلة المالكة، وتسلط خضراء الدمن، يفوح في البلاد رغم التعتيم الاعلامي وسياسة تكبيل الافواه حيث نشرت التفاصيل المروعة في كتاب صدر في فرنسا بعنوان حاكمة قرطاج The ruler of Carthage ومنع الكتاب من دخول تونس واقامت ليلى دعوى قضائية ضد نشر الكتاب ولكن المحكمة الفرنسية ردت الدعوى.
دخل الكتاب سرا الى تونس وقرأه مئات الالوف وهو مكتوب بالفرنسية وبدا الشعب يعي الحقيقة وبدات النفوس بالغليان ولم تكن تحتاج الا الى شرارة لتنفجر فكانت شرارة محمد ابن عزيزي - الذي منعته زبانية ليلى من بيع الخضر على قارعة الطريق رغم انها كانت مهنه ابيها قبل خميسن عاما - هي صاعقة انفجار البركان الذي اطاح بعروش ا لاستبداد.
علمت ليلى بوقت مناسب ان النهاية قد حانت فجهزت حقائبها وسرقت طن ونصف من الذهب (تعادل 50 مليون دولار) من خزينة الدولة التونسية وسافرت الى دبي قبل ثلاث ايام من ساعة الصفر (كيف علمت؟) التي غادر فيها قيس البلاد ذليلا مهانا.
ان فرحة الجماهير المسحوقة بانهيار سلطة ليلى واقاربها هي اكبر من فرحتهم برحيل الطاغية الجاثم على العرش 23 عاما وكذلك فان كبار رجالات الدولة من الحزب الحاكم وخارجه كان اكثر ما يغيظهم ويقلقهم هو السلطة المطلقة فوق القانون التي منحها مجنون ليلى لحبيبته التي سرقت قلبه بدهائها ومكرها
قال صلى الله عليه وسلم: تخيروا لنطفكم فان العرق دساس
وقال: اياكم وخضراء الدمن. وخضراء الدمن هي وردة رائعة الجمال خضراء اللون تنبت وتنمو في المزابل ومكان الفضلات والزرائب، كناية عن المرأة الحسناء في المنبت السوء.
المصادر:
· كتاب حاكمة قرطاج 90 صفحة باللغة الفرنسية (مرفق)
· تعليقات صحف الليموند والكارديان وغيرها


الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://maser14.ahlamontada.com
 
حاكمة قرطاج
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
fi hob maser :: الموبيل :: غرائب وعجائب :: منوعات-
انتقل الى: