fi hob maser

fi hob maser

fi hob maser
 
الرئيسيةالتسجيلالبوابةاليوميةمكتبة الصورس .و .جبحـثالأعضاءالمجموعاتدخول
بحـث
 
 

نتائج البحث
 
Rechercher بحث متقدم
المواضيع الأخيرة
» تحميل نسخة ويندوز اكس بي Windows Xp Linux 2011
السبت سبتمبر 12, 2015 11:03 am من طرف tyto99

» مصر امي التي يبكيها جميع ابناءها
الأربعاء يوليو 31, 2013 2:47 pm من طرف Admin

» تحميل برنامج الكتابة على الصور بسهولة
الإثنين ديسمبر 03, 2012 10:49 pm من طرف alaa777

» تحميل و تنزيل اجدد خلفيات الخيال العلمى لسطح المكتب 2011
الثلاثاء مارس 27, 2012 12:12 pm من طرف اشةشيش

» تفسير الاحلام " الاصل فى رؤيا الميت"
السبت مارس 03, 2012 6:50 pm من طرف Admin

» موسوعة الادعيه الاسلاميه
السبت مارس 03, 2012 6:48 pm من طرف Admin

» اغنية ياطيبة ياامه
السبت مارس 03, 2012 6:41 pm من طرف Moon .Light

» علم الفلك والعلوم
السبت مارس 03, 2012 6:35 pm من طرف Moon .Light

» من المسؤول عما يحدث في مصر اليوم
الأحد فبراير 05, 2012 4:39 pm من طرف Admin

ازرار التصفُّح
 البوابة
 الرئيسية
 قائمة الاعضاء
 البيانات الشخصية
 س .و .ج
 بحـث
منتدى
التبادل الاعلاني
احداث منتدى مجاني

شاطر | 
 

 نوادر من حياة الشيخ الشعراوي

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
Admin
Admin
avatar

عدد المساهمات : 197
نقاط : 605
السٌّمعَة : 2
تاريخ التسجيل : 17/03/2011
الموقع : maser14.ahlamontada.com

مُساهمةموضوع: نوادر من حياة الشيخ الشعراوي   الخميس أبريل 21, 2011 8:34 pm

[وحدهم المديرون لديهم صلاحيات معاينة هذا الرابط]
الشعراوي
ولد من أسرة متوسطة الحال طيبة الأصول يمتد نسبها إلى أهل بيت النبوة ..
وهو السيد الشريف محمد بن السيد متولي الشعراوي الحسيني نسبا ..ووالدة
الشيخ "واسمها حبيبة ينتهي نسبها من ناحية والدها إلى الإمام الحسين بن علي
كرم الله وجهه
===

تفسير القرآن
----------------

لماذا يقول الشيخ عن حديثه الذي يقدمه في التليفزيون أنه خواطر حول القرآن وليس تفسير؟
=
قال
الشيخ : لأن القرآن أكبر من أن يفسره بشر, ولو شاء الله ان يتم تفسير
القرآن بواسطة أحد من البشر لكان أولي البشر بذلك هو نبينا صلي الله عليه
وسلم... لكن الرسول لم يفسر إلا الآيات التي تختص بالاحكام التي لا تختلف
في عصر دون عصر. الاحكام التي تقول لك أنك إن فعلت كذا كان كذا.. أما
الأسرار الكبيرة ..اسرار الآيات الكونية التي تتعلق بالكون والوجود فقد
تركها للزمن الآتي ولنشاطات العقل البشري ولذلك بقي القرآن حيا متجددا ,
تفيض آياته بالاشراق ويفيض عطاؤه من المعجزات علي كل العصور وهذه هي الحكمة
في أن الرسول لم يفسر الآيات التي تتضمن أسرار الكون

====================

الريال الفضة
---------------
يقص
علينا الشيخ الشعراوي حكاية "لا ينساها" ..يقول "كنت في بلدنا دقادوس ..
وكان والدي قد أعطاني ريالا فضة أخذته وأنا في طريقي للسفر إلى القاهرة.
ونزلت في محطة بنها لآخذ القطار الى القاهرة.

وفي المحطة وضعت يدي في جيبي فلم أجد الريال الفضة.. واحسست بالضيق .. فلم يكن معي غيره. وقفت حزينا ..ماذا أفعل؟
وقفت أتلفت حولي في ضيق وقلق بحثا عن انقاذ .. ولمحت رجلا "بعمامة حمراء" وهو قادم من بعيد . وقلت لنفسي ..لعل هذا الأحمدي ينقذني !
فالعمامة الحمراء يرتديها عادة شيوخ واتباع الاطريقة الأحمدية ..طريقة سيدي أحمد البدوي.

يكمل
الشيخ: كنت أتصور أن الرجل سوف يبطئ من خطواته .. عندما يتطلع إلى و يرى
حالي .. لكنه مر من أمامي ولم يلتفت لي. ووجدتني أقول لنفسي: إيه يا سيدي
أحمد! أنا كنت باحسب أنك باعت لي نجدة!
وقبل ان اتمهما لمحت علي الأرض ريال فضة, فأسرعت وأخذته وركبت القطار.

ومرت
الأيام ..وبعد سنتين سافرت للعمل في مكة المكرمة ..وفي الأجازة وفي محطة
بنها لمحت الرجل الأحمدي وتذكرت الريال الفضة..فأسرعت إليه وأخرجت عشرة
جنيهات وهي مبلغ كبير في ذلك الوقت..وفؤجئت به يبعد يدي عنه ويقول:
أنا عايز الريال الفضة بتاعي!
وانصرف واندهشت .. ويضحك الشيخ ويقول "يخرب عقلك ..هو انت بتاع الريال الفضة".

يقول
الشيخ أن البعض قد يستمع إلى هذه الحكايات وينكرها , لكن الأنسان الذي
يعيش مع الله في صفاء لا تشغله فيه أمور الدنيا لابد أن يرى ما يجعله يصدق
هذه المسائل. .. ومن يكذب فهو معذور لأنه لم يذق! والذي لم يري لا حجة له
عند نقد من يرى.

=====================

مقام إبراهيم
---------------
إذا
كتب الله لك زيارة بيته العتيق وطفت بالكعبة ستمر بجوار مقام ابراهيم, وهو
حجر يشبة المكعب، ومن علي هذا الحجر قام ابراهيم بدعوة الناس إلى الحج،
ولكثرة التمسح به طلبا للبركة ولمس الناس له بأيديهم علي موضع القدمين فقد
تلاشت أثار الأصابع .

ولهذا الحجر قصة مع الشيخ الشعراوي, تعود وقائعها إلى 1954 حينما كان يعمل استاذا بكلية الشريعة في مكة المكرمة.

في
هذه الأيام .. كانت هناك فكرة لنقل مقام إبراهيم من مكانه إلى مكان آخر,
أي أن يرجعوا بالمقام إلى الوراء ليفسحوا المطاف الذي وجدوه قد ضاق
بالطائفين، وتحدد يوم الثلاثاء ليقوم الملك سعود بنقل المقام.

يقول
الشيخ الشعرواي: "قبلها بخمسة أيام عرفت بالموضوع مصادفة حينما كنت أصلي في
الحرم الشريف، وأن العلماء في السعودية استندوا في نقل المقام أن النبي
صلي الله عليه وسلم قد نقل المقام من قبل بعدما كان ملاصقا للكعبة.

اعترض
الشيخ الجليل علي الفكرة واعتبرها مخالفة للشريعة فبدأ بالتحرك السريع،
واتصل ببعض العلماء السعوديين والمصريين في البعثة لكنهم قالوا إن الموضوع
منتهي وإن المبني الجديد قد أقيم.

قال الشعراوي "أرسلت برقية من خمس
صفحات إلى الملك سعود .. وعرضت فيها المسألة من الناحية الفقهية
والتاريخية .. وقلت إن الذين احتجوا بأن رسول الله قد قام بنقل المقام قد
جانبهم الصواب لأن الرسول رسول ومشرع وليست هذه حجة لكي نستند إليها وننقل
المقام من المكان الذي وضعه فيه رسول الله؛ ثم إن عمر بن الخطاب – رضي الله
عنه - لم يفعلها .. وإنه حينما وقع سيل شديد في عهده وجرف "حجر المقام" من
مكانه وذهب به بعيدا .. جاء عمر فزعا من المدينة وجمع الصحابة وسألهم:
"أناشدكم أيكم يعرف موقع هذا المقام في عهد رسول الله؟" فقام رجل وقال: أنا
يا عمر .. لقد اعددت لهذا الأمر عدته .. لذلك قست المسافة التي تحدد موضع
المقام بالنسبة لما حوله .. واستخدم هذا الرجل الحبل في قياس المسافات
وبالفعل أرسل عمر في طلب الحبل من بيت الرجل وتأكد من صدق كلامه وأعاد
المقام إلى مكانه.

===================

الملك يطلب الشيخ
--------------------
وصلت
البرقية الى الملك سعود , فجمع العلماء وطلب منهم دراسة برقية الشعراوي,
فوافقوا علي كل ما جاء في البرقية, فأصدر الملك قرارا بعدم نقل المقام.

وأمر
الملك بدراسة مقترحات الشعراوي لتوسعة الطواف, حيث اقترح الشيخ أن يوضع
الحجر في قبة صغيرة من الزجاج الغير قابل للكسر، بدلا من المقام القديم
الذي كان عبارة عن بناء كبير يضيق على الطائفين.

وطلب الملك الشيخ
الشعراوي, وكرمه واعطاه عباءة وساعة وقلم, ثم يسكت الشيخ قليلا وراح ينشغل
بنفسه وتضئ الفرحة وجهه وهو يقول: بعد يومين اثنين من الأمر الذي أصدره
الملك سعود بنقل المقام ..شرفني الله ..وشرفت عيني برؤية سيدنا ابراهيم
الخليل.

================

المولد والضريح
---------------
ماذا يقول الشيخ عن الموالد التي نحتفل بها في مصر؟

يقول
الشيخ : نحن لا نتكلم عن الموالد .. لكن الذي يهمنا هو ما يحصل فيها أي
ألا يكون به خروج على الشرع .. والرسول صلي الله عليه وسلم هو أول من احتفل
بمولده لأنه لما سئل "لماذا تصوم يوم الاثنين ؟" قال : ذلك يوم ولدت فيه.
ثم أن الذي يحرم لابد أن يأتي بدليل التحريم وليس دليل التحليل لأن الأصل في الشئ هو الإباحة .

ماذا عن الصلاة في المساجد التي توجد بها اضرحة؟

يقول
الشيخ : لقد سئلت هذا السؤال كثيرا, وقلت "لعن الله بني اسرائيل اتخذوا من
قبور انبيائهم مساجد".. فهم الذين اتخذوا من القبر نفسه مسجدا لكن نحن لا
يوجد عندنا هذا .. القبر عندنا معزول ومحاط بسور نسمية "المقصورة" .. إذن
نحن لم نجعل القبر مسجدا .. والاستشهاد بما يفعله بنو اسرائيل هو الخطأ ..
نحن في المسجد النبوي نصلي في الروضة والقبر علي يسارنا.

وقال الشيخ : ومع ذلك فإنني أنصح ان نقوم بعمل باب للمسجد وباب للضريح حتي ننتهي من هذا الخلاف.

وحول
زيارة الأضرحة يقول إمام الدعاة: نحن لا ننتقد الزيارة ولكن ننتقد الذي
يحدث عندها. فالذي يطلب منهم شئ نقول له هذا شرك. أما أن نطلب من الله
عندهم فماذا يمنع؟ .. والذي يذهب لزيارة الحسين أو السيدة نفيسة يستحي بعد
ذلك من المعصية .. وربما أصبح هذا الاستحياء أمرا يصاحبه طول حياته.



منذ أكثر من سنة · [وحدهم المديرون لديهم صلاحيات معاينة هذا الرابط]
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://maser14.ahlamontada.com
 
نوادر من حياة الشيخ الشعراوي
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
fi hob maser :: الموبيل :: اسلاميات-
انتقل الى: